“سيف كيدز” تطلق أول لعبة للمساواة بين الجنسين

سيف كيدز أطلقت أول لعبة لحماية الأطفال من التحرش والمساواة بين الجنسين.

Salwa Okasha

91
0

أعلنت سارة عزيز مؤسسة سيف كيدز (Safe Kids) عن  إطلاق أول لعبة مصرية فريدة من نوعها اسمها سيف فيلينجز (SafeFeelings) وهي عبارة عن لعبة تفاعلية بين الطفل وأسرته أو في مدرسته ليها سبع طرق مختلفة للعبها، اللعبة فيها 38 كارت عبارة عن أنواع من المشاعر المختلفة والمشاعر دي مشتركة للبنات وللولاد بتعلم الطفل أهداف كتير وبتعزز من ثقته بنفسه فى مرحلة مبكرة من الطفولة خاصة من سن 3 لـ 8 سنوات. و أكدت الدكتورة عزة عشماوي، الأمين العام للمجلس القومى للطفولة والأمومة، دعم المجلس للعبة لأنها بتوعّي بحقوق الطفل في اللعب والمشاركة والاستماع إليه والتعبير عن رأيه وتنمية مواهبه وعدم التمييز بين الجنسين.

 

ومن أهداف اللعبة اللي اتكلمت عليها سارة عزيز:

 

المساواة بين الجنسين:

اللعبة بتوصّل مفهوم المساواة بين الجنسين بطريقة مبسطة لأن نفس المشاعر اللي بتحس بيها البنات هي هي نفس المشاعر إللي الولاد كمان بتحس بيها؛ عن طريق الكروت اللي في اللعبة يقدر الطفل إنه يعبر إنه على سبيل المثال حاسس بالحزن و دور الأهالي أو المدرسين في المدرسة إنهم يوصلوا للطفل إنه إحساس طبيعي جدًا والولاد والبنات بيحسوا بنفس بالاحساس ده زي بعض، يعني مفيش مشاعر للبنات ومشاعر مختلفة للأولاد.

 

تنمية ذكاء الطفل الإجتماعي وإمكانية التعبير عن مشاعره:

أطفال كتير مش بتعرف تعبر عن مشاعرها أو توصّل أحاسيسها لأهلها عشان كده اللعبة دي بتعّرف الطفل إزاي يحكي عن يومه والأحاسيس المختلفة اللي مر بيها زي مثلا إنه مبسوط عشان لعب مع صحابه فى المدرسة أو إنه كان مكسوف فى أول يوم ليه فى المدرسة. هنا بييجى دور الأهل أو المدرسة إنهم يخلوا الطفل يحكي ويعبر هو ليه حس بالإحساس ده ويبتدوا يفكروا في حلول لو الطفل حس بالغضب أو الزعل ونوضح ليه إن أحاسيسه من حقه إنه يعبر عنها وطبيعي جداً يحس بكذا حاجة مختلفة في نفس الوقت.

 

دعم التواصل بين الآباء والأبناء:

الطفل لما بيعبر عن المشاعر اللي حس بيها فى يومه دورنا كأهل إننا نسمعه ونفهمه وناخد مشاعره فى الإعتبار من غير ما نقلل منها ونتناقش معاهم في اللي حصل ونحاول نوصل معاهم لحلول ونحسسهم إننا دايماً بندعمهم وهنقف فى ضهرهم طول الوقت.. لما الطفل يحس إن مشاعره مهمة مهما كانت صغيرة في نظرنا، ده هيعزز ثقته في نفسه وهيخليه متحمس إن أي موقف هو حابب يعبر عنه يقدر يحكيه لأهله ويعبر عنه بصراحة من غير خوف أو كسوف.

 

الإبتعاد عن الواقع الافتراضي:

وكمان من مميزات اللعبة إنها بتبعد الأطفال عن وسائل التواصل الإجتماعي والواقع الإفتراضي زي التابلت والتلفزيون اللي بتقلل التواصل المباشر بين الطفل وأهله لإنها بتدعم فكرة الQuality time أو الوقت المميز عن طريق النقاش الإيجابي معاهم والتفكير فى حلول من غير ما يضطروا يلجأوا للوسائل دي.

 

سيف كيدز (Safe Kids) هدفها تعزيز المساواة بين الجنسين ونشر الوعي عن موضوع التحرش الجنسي بين الأطفال والأهالي والمدرسين والقائمين على رعاية الأطفال وتساعدهم في التعامل مع الأولاد عشان يحموهم من خطر التحرش الجنسي وكمان بتقدم الدعم لضحايا التحرش الجنسي.

 

المصادر:

1

2

 

 

 

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here